غزة : افتتاح بيت الصحافة لخدمة الاعلاميين والمثقفين وصناع الرأي

غزة : افتتاح بيت الصحافة لخدمة الاعلاميين والمثقفين وصناع الرأي

غزة : افتتاح بيت الصحافة لخدمة الاعلاميين والمثقفين وصناع الرأي

غزة / سما / أعلن مساء أمس (الثلاثاء) عن افتتاح المقر العام لبيت الصحافة الفلسطيني، وسط حضور رسمي وشعبي لافت، ليكون أول بيت يخدم كافة شرائح المجتمع الفلسطيني من إعلاميين ومثقفين وصناع الرأي. وبارك فخامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، افتتح المقر العام لبيت الصحافة الفلسطيني. وشارك في الافتتاح ممثلو الفصائل الفلسطينية، وممثل الحكومة السويسرية، وعدد من الدبلوماسيين والبعث الدبلوماسية، وشخصيات اعتبارية، وإعلاميين وإعلاميات وكتاب ومثقفين فلسطينيين وأجانب، ومدراء المؤسسات الدولية، ومؤسسات المجتمع المدني، ورجال الأعمال، وممثلو الإعلام الحكومي في غزة، ومؤسسات حقوقية. وتهدف المؤسسة الإعلامية، (بيت الصحافة) إلى خلق شبكة من الإعلاميين الشبان والمفكرين الذين يؤمنون بحرية التعبير ويعملون على ترويج ونشر قضايا شعبنا العادلة محلياً ودولياً، بالتعاون والتنسيق الكامل مع الهيئات الرسمية والأهلية. وقال بلال جاد الله رئيس مجلس إدارة بيت الصحافة، أن البيت يتطلع إلى أن تُفتتح فروع أخرى في شتى أنحاء الوطن مستقبلاً. وأضاف "كما نتطلع إلى بناء علاقة تعاون مع جميع عناصر المجتمع الفلسطيني المختلفة، آملين في ذات الوقت أن نكون أداة بناء في تحقيق المصالحة الفلسطينية والمصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني، فضلا عن أننا سنكثف من جهودنا للعب دور هام في تفعيل وشرح قضيتنا الفلسطينية العادلة للعالم الخارجي وفي كافة المحافل الدولية". وشدد جاد الله على تقديم البيت ما يستطيع للإعلاميين الفلسطينيين، ودعمهم، وتطوير الإعلام الفلسطيني ورواده الذين يعملون في أصعب الظروف، قائلاً: "كم من الصحافيين قدموا أرواحهم على أكُفهم من أجل نقل الحقيقة، فكم من الزملاء قضوا شهداء وجرحى ومعتقلين دفاعاً عن مهنة المتاعب". وقدم رئيس مجلس الإدارة الشكر والتقدير إلى كل من ساهم في إنجاح هذه المؤسسة، مثمناً عالياً جهود الدعم المقدمة من الحكومة السويسرية، ومجموعة الاتصالات الفلسطينية، وشركة CCC، وشركة نفط غزة أبناء محسن الخزندار. وأكد جاد الله أن البيت لا يحمل صفة تمثيلية أو نقابية، وتعُنى بقضايا الإعلام وحرية الرأي والتعبير. هذا وعبر العديد من الإعلاميين الفلسطينيين المشاركين في الافتتاح، عن سعادتهم بهذه المؤسسة الإعلامية، التي قالوا "إنهم وللمرة الأولى يشاهدون هذا الجمع المتنوع والمتميز من الحضور يتواجد في مكان واحد، وبعيدا عن الخلافات السياسية"، معربين عن أملهم أن يكون "بيت الصحافة" هو مكان يرمز للوحدة الوطنية وان يساهم في تحقيق المصالحة الوطنية. جدير بالذكر أن بيت الصحافة الفلسطيني مؤسسة إعلامية مستقلة وغير ربحية، تأسس في يناير/ 2013، بمبادرة من مجموعة من الإعلاميين والمهتمين بالشأن الإعلامي الفلسطيني، واصلت الليل بالنهار وعملت بصمت وإرادة لا تلين للوصول إلى لحظة الانطلاق، ساعين من خلالها إلى تحقيق إعلام أكثر تطوراً وحرية ومهنية ليبني مجتمع أكثر ديمقراطية وليؤسس لنموذج فريد من التعاون والتبادل مع قطاعات المجتمع المختلفة الرسمية والأهلية على أسس الشراكة والتكامل. ويتكون مجلس الإدارة من سبعة أعضاء، وهم الصحافي بلال جاد الله، والأستاذ عمر شعبان، والصحافية مها البنا، والصحافي عبد الغني جبر، والصحافي إبراهيم برزق، والزميل مؤمن الشرافي، والصحافي حكمت يوسف.