وثيقة مسربة تكشف نية مبارك ضرب سد إثيوبيا وطلبه من الخرطوم انشاء قاعدة عسكرية.. وخبير يشكك

وثيقة مسربة تكشف نية مبارك ضرب سد إثيوبيا وطلبه من الخرطوم انشاء قاعدة عسكرية.. وخبير يشكك

وثيقة مسربة تكشف نية مبارك ضرب سد إثيوبيا وطلبه من الخرطوم انشاء قاعدة عسكرية.. وخبير يشكك

القاهرة / وكالات / شكك اللواء سامح سيف اليزل، الخبير الأمني والعسكري، في الوثيقة التي نشرها موقع "ويكيليكس"، والخاصة بطلب الرئيس المصري السابق حسني مبارك من الرئيس السوداني عمر البشير بإنشاء قاعدة عسكرية في الخرطوم تستخدمها قوات الكوماندوز المصرية في حال أصرت إثيوبيا في المضي قدماً في إنشاء سد النهضة، مؤكدًا استحالة ذلك فنياً وعسكرياً. وبحسب ما ورد في صحيفة "اليوم السابع" فقد كشفت إحدى البرقيات التي نشرها موقع "ويكيليكس" ضمن مراسلات بين شركة "ستراتفور" التي يقع مقرها بتكساس، أن دبلوماسياً مصرياً رفيع المستوى وصاحب مجلة عربية شهيرة، قال إن مبارك طلب من الرئيس السوداني إقامة قاعدة عسكرية صغيرة جنوبي الخرطوم، ليتمكن من مهاجمة أي منشآت مائية تعتزم إثيوبيا إنشاؤها على النيل الأزرق، لافتاً إلى أن الرئيس السوداني وافق على هذا الطلب. وتفيد الرسالة التي يرجع تاريخها إلى 26 مايو/أيار 2010 بأن مصر طلبت من السودان إنشاء قاعدة عسكرية للكوماندوز في السودان لمواجهة أسوأ السيناريوهات في حال إصرار إثيوبيا على بناء منشآت على نهر النيل، وأن الرئيس البشير وافق على بناء قاعدة جوية صغيرة في مدينة "كوستي" التي تقع جنوب الخرطوم لاستضافة قوات "الكوماندوز المصرية" التي ربما يتم إرسالها إلى إثيوبيا لتدمير أي منشآت مائية يتم إنشاؤها على النيل الأزرق.الاحتمالات الممكنة لمواجهة "سد النهضة"   وفي إطار الجدل الذي تزايد مؤخرا عن الاحتمالات الممكنة لمواجهة "سد النهضة" الذي تعكف الحكومة الإثيوبية على بنائه، ألمح بعض الخبراء إلى أن مصر يمكن أن توجه ضربة عسكرية خاطفة إلى السد، فيما أكد بعض الخبراء العسكريين صعوبة شن هجوم على إثيوبيا من الناحية العسكرية، لكن موقع "ويكليكس" نشر مجموعة من الرسائل خلال العام الماضي حول علاقة مصر بالسودان ونسبت إحدى الرسائل إلى مصدر مسؤول رفيع المستوى ذو صلة دائمة بالرئيس السابق مبارك والراحل عمر سليمان، رئيس جهاز المخابرات في ذلك الوقت.